جيبك و المعهد الامريكي يرعيان مفاهيم الريادة

مفاهيم 2

اقامت جمعية الريادة الشبابية مجموعة ورش مفاهيم 2 لشباب وشابات المرحلة الثانوية والتي تهدف إلى تنمية مهارات القيادة و الاحترافية لديهم على مدى يومين 6 و 13 سبتمبر في نادي الخريجين بالعدلية . وقد تضمنت 6 ورش عمل في مفاهيم القيادة و قدمها أ. محمد علي و المقابلات الشخصية وقدمتها م. أميرة محمود و اخلاقيات العمل و قدمها  أ.علي الصباغ في اليوم الاول ثم ريادة الاعمال و قدمتها أ. مريم إسحاق و الادارة المالية و قدمتها أ. إيما المنصوري و كتابة الدراسات و البحوث و قدمها د. عمر العبيدلي في اليوم الثاني . استفاد من الورش عدد 30 شاب و شابة و وقد أقيمت برعاية من المعهد الامريكي للثقافة و التعليم و شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات.

الإعلانات

برعاية شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات الريادة الشبابية “تنظم دورة في الإسعافات الأولية”

نظمت جمعية الريادة الشبابية مؤخراً دورة تدريبية تحت عنوان “الإسعافات الأولية ومكافحة الحريق”، حيث اشتملت الدورة التي أقيمت بمركز الإبداع الشبابي على مجموعة من المحاضرات التوعوية ذات العلاقة بموضوع الدورة بالإضافة إلى تطبيقات عملية مباشرة بالتعاون مع مدرسة الدفاع المدني وجمعية الهلال الأحمر البحريني وبرعاية شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات (جيبك).

وقالت أميرة رياض المنسق العام للفعالية إن هذه الدورة هدفت إلى التعرف على مبادئ الإسعافات الأولية وكيفية إسعاف المصابين بالإضافة إلى الوقوف على أبرز ما يتعلق بكيفية استخدام أدوات السلامة الخاصة بمكافحة الحريق. يذكر أن المشاركين في الدورة سيحصلون على رخصة ممارسة الإسعافات الأولية صادرة من جمعية الهلال الأحمر البحريني.

«جيبك» ترعى دورة الإسعافات الأولية ومكافحة الحريق

بادرت شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات «جيبك»، بتقديم دعمها المالي لجمعية الريادة الشبابية مساهمة من الشركة في إقامة دورة متخصصة في الإسعافات الأولية ومكافحة الحريـق التـــي تنظمهـــا الجمعية.
ويأتي ذلك، ضمن سياسة الشركة الهادفة إلى دعم مؤسسات المجتمع المدني والمساهمـــة الإيجابيـــــة بفعالياته التي يقيمها بهدف توعية وتنوير المجتمع في كافة الجوانب وبخاصة تلك المتعلقة منها بقضايا السلامة والصحة والمحافظة على البيئة.
وقال رئيس الشركة، المهندس عبدالرحمن جواهري إن إدارة «جيبك» حريصة على توعية المجتمع في هذا الجانب المهم والذي يتطلب اتخاذ أعلى درجات الحيطة والحذر، كما يتطلب وجود الإلمام الكافي بإجراءات السلامة الواجب اتخاذها في حال وقوع حوادث الحريق لا قدر الله.
وأضاف أن مساهمة الشركة في دعم الجهود الهادفة إلى رفع درجة الوعي فيما يتعلق بتطبيقات السلامة في المجتمع، يأتي نتيجة للتوجيهات الدائمة والمستمرة لمجلس إدارة الشركة برئاسة الشيخ عيسى بن علي آل خليفة.
ونوَّه بأهمية تأهيل الشباب من الجنسين على تقديم الإسعافات الأولية في حالات الكوارث والطوارئ سواء في المنزل أو العمل أو الشارع، وضرورة تبني روح التعاون والمبادرة في المساعدة بين الشباب.
وامتدح جواهري الجهود التي تقوم بها جمعية الريادة الشبابية في هذا السياق، والحرص الذي تظهره الجمعية في تعزيز السلوكيات السليمة ونشرها بين أوساط المجتمع.
وأكد أن مثل هذه الدورات المتخصصة تسهم في تشكيل جيل من الشباب قادر على التعامل مع الحالات الطارئة التي قد يتعرض لها أي شخص في أي وقت.
وبمناسبة إشهار الجمعية مؤخراً، بارك رئيس الشركة تواجدها الجديد على ساحة العمل الاجتماعي، مؤملاً أن تقوم الجمعية بدورها في تنمية ونهضة المجتمع البحريني بمختلف فئاته وشرائحه.
من جانبه، أكد رئيس مجلس إدارة الجمعية، سعود البوعينين أن مثل هذه المساندة ليست بالأمر المستغرب، فقد تميزت الشركة بدعمها الدائم لمختلف الأنشطة والفعاليات الشبابية في المجتمع.
وأضاف أن الجمعية ستسعى جاهدة إلى ممارسة دورها في المجتمع، وستعمل بكل جد على ترك تأثير إيجابي عبر جميع ما ستقوم به من أنشطة وما ستنظمه من فعاليات.
وستشمل الدورة التي تقيمها الجمعية بالتعاون مع الإدارة العامة للدفاع المدني وجمعية الهلال الأحمر البحريني، محاضرات نظرية وتمرينات عملية في كيفية التعامل مع الحرائق بشتى أنواعها حيث سيتم التعريف بالمفاهيم الخاصة بعلم الإطفاء والأسباب المؤدية للحرائق وأنواع الطفايات اليدوية والمعدات المستخدمة في عملية الإطفاء.
كما يتم خلال الدورة التي ستقام خلال الفترة من 24-28 فبراير الجاري، التعريف بالوسائل المثلى لإخلاء المصابين ونقلهم من موقع الحادث إلى موقع آمن، على النحو الذي يساهم بشكل فعال في تقليل الإصابات وإنقاذ الأرواح.
يذكر أن جمعية الريادة الشبابية هي الكيان الأول من نوعه في المملكة الذي سيعنى بتنمية وتطوير قدرات الشباب المتطلع لمستقبل مهني وأكاديمي أفضل. وتتضمن أنشطة الجمعية التي أشهرت حديثاً، ورش عمل تدريبية وفعاليات شبابية متخصصة تهدف لتمكين الشباب من اجتياز العقبات التعليمية والوظيفية، كما ستسعى الجمعية لخلق جيل متحفز وقادر على خوض غمار العمل بمهارة وثقافة تنافسية.

جريدة الوطن