جمعية الريادة الشبابية تعلن عن بدء التسجيل في برنامج ريادة الأعمال “فُرصة 2016”

Registeration detail poster

تعلن جمعية الريادة الشبابية عن فتح باب التسجيل في النسخة الثانية من برنامج ريادة الأعمال (فُرصة 2016) والذي تدشنه الجمعية بعد النجاح الذي حصده البرنامج في نسخته الأولى.

وقالت أميرة محمود مدير البرنامج، أن هذا البرنامج يأتي ضمن البرامج التدريبية التي تنفذها الجمعية في إطار سعيها الى زيادة وعي الشباب البحريني بالفرص المتاحة أمامه والعمل على الاستفادة منها بما يحقق تنمية المجتمع في مختلف المجالات. ويهدف البرنامج الذي سيستمر لمدة أربعة أشهر الى تنمية روح ريادة الأعمال لدى الشباب البحريني الطموح من خلال إتاحة الفرصة للمشتركين للحصول على تدريب مع مجموعة من المدربين والمرشدين و رواد الأعمال الشباب وتحويل أفكارهم التجارية لمشاريع مستدامة.

ويأتي البرنامج هذه السنة بشراكة إستراتيجية مع مجموعة من المؤسسات في مملكة البحرين وهم: تمكين وبنك البحرين للتنمية ومعهد كابيتال نولدج، وشراكة إعلامية مع صحيفة الوطن، جلف ديلي نيوز، Bahrain this week، Startup Bahrain, Mievento creative Hub.

وأضافت أميرة  بأن باب التسجيل مفتوح للشباب البحريني من الجنسين من سن 18 الى 30 سنة، عبر موقع الجمعية الإلكتروني http://youthpioneer.org/ من تاريخ 12 الى 25 من شهر يناير الجاري. كما تتوفر باقي شروط التسجيل على موقع الجمعية.

والجدير بالذكر بأن أولى فعاليات البرنامج تبدأ في السادس من فبراير. ويشتمل البرنامج على ثلاث مراحل، تبدأ المرحلة الأولى بعدد من ورش العمل حول التفكير الإبداعي وريادة الأعمال وبحث الأفكار التجارية المطروحة، دراسة السوق ومتطلباته، إعداد خطط العمل و ورشة مهارات العرض والتقديم  التجارية ويحاضر فيها نخبة من الخبراء والمتخصصين في مجال ريادة الأعمال، ثم تُعطى الفرصة للمشتركين لإعداد دراسة السوق ويتم تقييمها عن طريق محكمين متخصصين في هذا المجال.

ومن ثم ينتقل المتأهلون الى المرحلة الثانية من البرنامج ليحضروا محاضرات تعريفية عن الجهات الداعمة للمشاريع في البحرين ومحاضرات توعوية عن التسويق والإدارة المالية والهوية التجارية وتكنولوجيا الأعمال. بالإضافة الى ورشة عمل عن العلامة الشخصية لرائد الأعمال.

ثم يصل المشتركين الى المرحلة الثالثة والأخيرة والتي تبدأ بزيارات ميدانية لمصانع بحرينية يتعرف فيها المشتركين على عمليات الأنتاج والتصنيع. كا يلتقي المشتركين في هذه المرحلة بمجموعة من رواد الأعمال من الشباب البحريني أصحاب المشاريع البحرينية للتعرف على قصص نجاحهم. ثم يتم عقد جلسات إستشارية جماعية ومن ثم فردية بين المشتركين ومجموعة من المدربين والمرشدين أصحاب الخبرة، تنتهي بإعداد المشترك لخطة عمل متكاملة يتم تقيميها من قبل محكمين متخصصين في ريادة الأعمال.

التسجيل في برنامج فرصة 2016
جدول برنامج فرصة 2016

“جمعية الريادة الشبابية تستعد لإطلاق برنامج فـُرصة 2016”

Coming soon

تستعد جمعية الريادة الشبابية لإطلاق النسخة الثانية من برنامج ريادة الأعمال “فـُرصة” خلال شهر يناير الجاري.

وصرّحت أميرة محمود مدير البرنامج قائلة: “يسعدنا تنفيذ النسخة الثانية من البرنامج بعد النجاح الذي حصده البرنامج في نسخته الأولى والذي شكل دافعاً إضافياً للجمعية للرقي بمهارات الشباب البحريني وتمكينهم من إستثمارها فيما يفيد المجتمع ويسهم في تقدمه. والجدير بالذكر أن البرنامج الذي سيستمر لمدة أربعة أشهر يهدف الى تنمية روح ريادة الأعمال لدى الشباب البحريني الطموح من خلال إتاحة الفرصة للمشتركين للحصول على تدريب مع مجموعة من المدربين والمرشدين و رواد الأعمال الشباب وتحويل أفكارهم التجارية لمشاريع مستدامة.

 ويأتي البرنامج هذه السنة بشراكة إستراتيجية مع مجموعة من المؤسسات في مملكة البحرين وهم: تمكين وبنك البحرين للتنمية ومعهد كابيتال نولدج، وشراكة إعلامية مع صحيفة الوطن، بحرين ديلي نيوز، Bahrain this week، Startup Bahrain, Mievento creative Hub.

وكشفت أميرة بأن التسجيل للبرنامج سيبدأ خلال الأيام القادمة، وسيتم الإعلان عن التفاصيل الخاصة بذلك عبر موقع الجمعية الإلكتروني http://youthpioneer.org/ وحساباتها على وسائل التواصل الإجتماعية المختلفة.

تنفيذا لتوصيات الملتقى النيابي الشبابي: النائب العرادي يتقدم باقتراح بقانون لأنشاء صندوق دعم الطالب

young parliamentarian 2015

في سابقةٍ تعُد الأولى من نوعها تقدم النائب الاول لرئيس مجلس النواب سعادة النائب علي العرادي باقتراح بقانون بإنشاء (صندوق دعم الطالب) للمنح والبعثات الدراسية، ودعم المقترح كل من السادة النواب غازي آل رحمة و جلال كاظم و  حمد الدوسري ومحسن البكري.

وأكد السيد سعود البوعينين المنسق العام لبرنامج الشاب البرلماني التابع لجمعية الريادة الشبابية بأن المقترح أتى كثمرةٍ لما تم طرحه و مناقشته في إحدى محاور الملتقى النيابي الشبابي الثالث، والذي نظمته جمعيه الريادة الشبابية مؤخراً وحضره النائبان علي العرادي و غازي آل رحمة وعددٍ من اعضاء مجلسي الشورى و النواب.

واشار البوعينين إلى أن المذكرة الايضاحية للمقترح بقانون تفيد بأن” هذا التشريع يدعم كافة الطلبة البحرينيين غير القادرين على مواصلة تعليمهم عن طريق إنشاء صندوق يتولى تقديم المنح والبعثات لهذه الفئة، من خلال ما سيخصص له من الميزانية العامة، وما سيقدم له من تبرعات وهبات من الشركات والمؤسسات واستثمار هذه الأموال ليتنسى له القيام بدعم الطلبة دراسياً”.

وأكد البوعينين بأن المقترح الذي تقدم به النائب الاول لرئيس مجلس النواب ووجد الدعم والمساندة البرلمانية من النواب والرامي إلى إنشاء صندوق يدعم الطلاب للحصول على المنح والبعثات الدراسية، يؤكد بشكل واضح الدور الكبير الذي تلعبه المؤسسات التشريعية في المملكة، وما تقوم به من اسهام مقدر في عملية التنمية الشاملة، وأهمها التنمية العلمية والاكاديمية والتي بدورها ترتقي بأبناء الوطن وتدفعهم لخدمة البلاد.

من جانبه أوضح السيد بشار فخرو رئيس جمعية الريادة الشبابية “أن تعاون السادة النواب مع الجمعيات الشبابية والوقوف على احتياجات الشباب هو تطبيق فعلي لدولة المؤسسات، إذ يمثل ذلك تكاملا مهماً بين المؤسسات التشريعية في المملكة ومؤسسات المجتمع المدني”، مثمنا اهتمام أصحاب السعادة النواب وأخذهم المقترح على محمل الجد ومبادرتهم في تحقيقه على أرض الواقع.

رابط الخبر على موقع صحيفة الأيام

جمعية الريادة الشبابية تنظم (الملتقى النيابي الشبابي الثالث)

TYP Open Forum advert 2015

تنظم جمعية الريادة الشبابية للسنة الثالثة على التوالي (الملتقى النيابي الشبابي الثالث) وحفل ختام برنامج الشاب البرلماني يومي 21 و 22 من نوفمبر الجاري برعاية معالي السيد أحمد بن إبراهيم الملا رئيس مجلس النواب، ومشاركة عدد من أعضاء مجلسي الشورى و النواب.

وبهذه المناسبة قال السيد سعود البوعينين المنسق العام لبرنامج الشاب البرلماني “ان الملتقى يوفر مجالاً لالتقاء الشباب بالمجلس التشريعي والذي من خلاله يمكنهم من ايصال افكارهم واقتراحاتهم للسلطة التشريعية، ولا سيما وأن الشباب هم الوقود المحرك لكل الأعمال التي ترتقي بالمجتمع”.

وأوضح البوعينين ان الملتقى النيابي الشبابي الثالث يتكون من ثلاث جلسات حوارية يشارك في كل جلسة عضو من مجلس النواب، وعضو من مجلس الشورى، بالإضافة إلى أحد مشتركي برنامج الشاب البرلماني، مشيرا الى ان الجلسة الاولى ستتناول مقترح بإنشاء برلمان للشباب والاستئناس برأيهم في المواضيع والتشريعات المتعلقة بهم، فيما تناقش الجلسة الثانية مقترح منح الجنسية البحرينية لأطفال المرأة البحرينية، فيما تبحث الجلسة الثالثة مقترح بإنشاء صندوق الطالب للمنح والبعثات”، وأكد ان الجمعية سترفع توصيات الجلسات الثلاث لمجلس النواب.

واضاف المنسق العام للبرنامج ان الجمعية ستحتفل في اليوم الثاني من الملتقى بختام برنامج الشاب البرلماني وتكريم المشتركين والمنظمين وجميع من شارك وساهم في انجاح هذا البرنامج.

واشار البوعينين إلى أن “الملتقى النيابي الشبابي الثالث يأتي ختاماً لفعاليات برنامج (الشاب البرلماني) والذي تنظمه جمعية الريادة الشبابية للعام الثاني على التوالي، والذي يشتمل على العديد من الدورات التدريبية وورش العمل في مهارات القيادة والتفاوض وآداب التعامل الاحترافي من قبل مدربين محليين وعالميين من ذوي الاختصاص”، لافتاً إلى أن الهدف من برنامج “الشاب البرلماني يتمثل في تمكين الشباب من اكتساب مهارات القيادة والتواصل والانخراط في حوارات مفتوحة ومناقشة مشاكلهم وهمومهم المختلفة وكيفية وضع الحلول لها”

برنامج الملتقى النيابي الشبابي الثالث وجدول الحلقات الحوارية

ختام سلسلة ورش عمل مفاهيم 3

IMG_4485
أختتمت جمعية الريادة الشبابية يوم السبت الموافق 19 سبتمبر سلسلة ورش عمل مفاهيم 3 والتي أقيمت على مدى يومي 12 و 19 سبتمبر لشباب وشابات المرحلة الثانوية في مقر جمعية المهندسين البحرينية بالجفير.
تهدف ورش عمل مفاهيم والتي تُقام للسنة الثالثة على التوالي ضمن برنامج طموح الموجه لتنمية مهارات الشباب البحريني من سن 14 الى 25 سنة لنشر مفاهيم الأحترافية لدى الشباب وتعزيز فرص العمل والدراسة المتاحة أمامه.
وقد تضمنت مفاهيم هذه السنة 4 ورش عمل في أساسيات إدارة الوقت وقدمتها م. أميرة محمود و ريادة الأعمال و قدمها  أ.علي الصباغ ووسائل التواصل والأتصال و قدمها أ. عبدالله المدفع و القيادة و قدمها أ.علي عادل. استفاد من الورش عدد 25 شاب و شابة.

جمعية الريادة الشبابية تفوز بالمركز الثالث في مسابقة أفضل مشروع تطوعي وطني ضمن جائزة سمو الشيخ عيسى بن علي آل خليفة للعمل التطوعي

IMG_4385

تم مساء الثلاثاء الموافق 15 سبتمبر 2015 الأعلان عن فوز جمعية الريادة الشبابية بالمركز الثالث في مسابقة أفضل مشروع تطوعي وطني التابعة لجائزة سمو الشيخ عيسى بن علي آل خليفة للعمل التطوعي في دورتها الخامسة والتي نظمتها جمعية الكلمة الطيبة بالتعاون مع الاتحاد العربي للعمل التطوعي.

وقد شاركت الجمعية في المسابقة التي تنافس فيها 13 جمعية أهلية ببرنامج طموح الموجه لتنمية الشباب البحريني من سن 14 الى 25 سنة في مجاليْ سوق العمل والمؤهّلات الأكاديميّة، وذلك عن طريق ورش العمل التدريبيّة في كافّة المجالات.

وقال الدكتور عمر العبيدلي مدير برنامج طموح: أنه لشرف كبير أن يحقق برنامج طُموح بعد ثلاثة سنوات من بدء العمل فيه على جائزة مهمة كجائزة سمو الشيخ عيسى بن علي آل خليفة للعمل التطوعي لأفضل مشروع تطوعي بحريني والذي يُعد تكريم لكل فريق العمل وأعضاء جمعية الريادة الشبابية. كما آمل ان تساهم هذا الجائزة في تطوير البرنامج ليخدم شريحة أكبر من الشباب البحریني وتعزيز فرص العمل والدراسة المتاحة أمامه.

و قد حضر حفل تسليم الجائزة سمو الشيخ علي بن خليفة آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء وسمو الشيخ عيسى بن علي بن خليفة آل خليفة الرئيس الفخري لجمعية الكلمة الطيبة  والسيد حسن محمد بوهزاع رئيس مجلس إدارة جمعية الكلمة الطبية والسيد يوسف الكاظم الأمين العام للاتحاد العربي للعمل التطوعي، والسيدة روز ماري نائب المنسق العام لبرنامج الأمم المتحدة للمتطوعين والمكرمين الفائزين الذين تركو بصمة في العمل التطوعي العربي.

والجدير بالذكر بأن  الجائزة شهدت في دورتها الحالية حدثين بارزين يتعلق أولهما بالحضور البارز لبرنامج متطوعي الأمم المتحدة دعماً للعمل التطوعي في العالم العربي.أما الحدث الثاني، فيتمثل في إطلاق المسابقة الوطنية البحرينية لأفضل مشروع تطوعي بحريني، قبل انطلاق فعاليات الجائزة بأيام قليلة، والتي فازت جمعية الريادة الشبابية بإحدى جوائزها الثلاث، وفقاً لمعايير محددة وضعتها لجنة التحكيم بالمسابقة.

و تتقدم جمعية الريادة بالشكر الجزيل لجمعية الكلمة الطيبة و بالأخص رئيسها الفخري و راعي الجائزة الشيخ عيسى بن علي بن خليفة آل خليفة على منحها هذه الجائزة كما تشيد الجمعية بحسن تنظيم المسابقة و و تتمنى التوفيق و السداد لهم في جميع مشاريعهم المستقبلية.

حديث النفس الداخلي – محاضرة لأعضاء الجمعية

IMG_3900

نظمت جمعية الريادة الشبابية مساء يوم الأثنين الموافق 31 أغسطس 2015 محاضرة تحت عنوان ” حديث النفس الداخلي” قدمتها مدربة التغيير الكوتش همسة سعيد.

وتضمنت المحاضرة التي أقيمت بمقر جمعية الريادة الشبابية في الحد العديد من المحاور تركزت حول التعرف على مصادر الأفكار السلبية وكيفية التصدي لها وكيفية أستبدالها بالإيجابية.

كما تطرقت المدربة خلال المحاضرة إلى أهمية المحافظة على الطاقة الإيجابية في الحياة الشخصية والعملية بشكل عام وإلى تنمية السلوك الإيجابي في التعامل مع مختلف الأمور مع الاستشهاد بتجارب من واقع الحياة بالإضافة توضح كيفية التعامل مع مختلف المواقف التي تصادف الأنسان في حياته.

وشهدت المحاضرة مشاركة ٢٠ عضواَ من كلا الجنسين من أعضاء الجمعية، حيث أبدى المشاركون أعجابهم المحاضرة وتطلعهم إلى المزيد من الدورات وورش العمل المساهمة في تطوير أدائهم.

والجدير بالذكر بأن المحاضرة تأتي ضمن برنامج أجيال الموجه بشكل خاص إلى الأعضاء بغرض تنمية قدراتهم ومهاراتهم.

الريادة الشبابية تشارك في الاجتماع الأول للجنة الشباب بمؤتمر سيكا

DSC_0220شاركت جمعية الريادة الشبابية ضمن الوفد البحريني المشارك في الاجتماع الأول للجنة الشباب بمؤتمر سيكا للتفاعل وبناء السلام الآسيوي، والذي أقيم في العاصمة الصينية بكين خلال الفترة مابين 10-13 أغسطس الجاري. ومثل الجمعية السيد سعود عبدالعزيز البوعينين نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية، في الوفد البحريني برئاسة السيد نوار عبدالله المطوع مدير إدارة الهيئات والمراكز الشبابية في المؤسسة العامة للشباب والرياضة.
وقد ألقى البوعينين كلمة خلال المؤتمر تحدث فيها عن الاهتمام الذي يوليه جلالة الملك المفدى للشباب، ودور حكومة مملكة البحرين في تمكين وتطوير الشباب لما لهم من دور في تطور وتنمية المجتمع إلى جانب مختلف المؤسسات المعنية بريادة الأعمال كبنك البحرين للتنمية وتمكين.
وذكر البوعينين في كلمته دور منظمات المجتمع المدني في تنمية المجتمعات التي تنتمي لها، ومد جسور التعاون بين مختلف الشعوب في سبيل بناء السلام بينها. وخص بالذكر الحريات المتاحة لمنظمات المجتمع المدني في مملكة البحرين، خصوصاً خلال الفترة الممتدة منذ بداية العهد الإصلاحي لجلالة الملك المفدى حفظه الله وحتى هذا اليوم، إذ تشكل المنظمات الأهلية جزءاً لا يتجزأ من مكونات المجتمع البحريني على أختلاف أهدافها وانتماءاتها، حيث تشير الإحصاءيات إلى وجود اكثر من 600 منظمة مجتمع مدني مسجلة في مملكة البحرين.
الجدير بالذكر أن مؤتمر سيكا للتفاعل وبناء السلام الآسيوي كان في اجتماعه الاخير الذي أقيم بمدينة شنغهاي الصينية عام 2014 قد أوصى بتشكيل لجنة الشباب للمؤتمر، وبإشراك الشباب بشكل اكبر في عملية اتخاذ القرار في الدول الأعضاء.