أقسام القانون

بقلم: نسرين الصراف :-

بعد أن تعرفنا على مدلول القانول و مصادر القاعدة القانونية،  حان لنا أن نعرف ماهي أقسام القانون بشكل عام.

ينقسم القانون إلى الفروع الآتية:

القانون العام:

القانون الدولي العام: هو مجموعة القواعد التي تنظم علاقات الدولة بغيرها من الدول في وقت السلم أو وقت الحرب، كما تنظم العلاقة بين الدول والمنظمات الدولية.
القانون الدستوري: هو مجوعة القواعد التي تحدد شكل نظام الحكم في الدولة ( جمهوري أم ملكي ) والسلطات المختلفة بها (وهي التشريعية والتنفيذية والقضائية ) من حيث تكوينها واختصاصاتها، وعلاقاتها بعضها ببعض، كما تحدد حقوق الأفراد قبل الدولة (كحرية التملك وحرية الرأي وحرية العقيدة، وحرية التنقل، والحرية الشخصية والمساواة بين الأفراد في الحقوق والواجبات).

متابعة القراءة “أقسام القانون”

لقاء مجموعة “الريادة الشبابية” بسعادة النائب عبدالحكيم الشمري

لقاء النائب عبدالحكيم الشمريانطلاقاً من المساعي الحثيثة التي يبذلها مجموعة من الشباب البحريني المتبنين لـ” فكرة الريادة الشبابية” للتعريف بها ونشأتها واهدافها، وذلك تمهيداً لتأطير هذه الجهود ضمن جمعية رسمية مسجلة ذات رسالة واهداف وانشطة شبابية هادفة، قام مؤخراً مجموعة من ممثلي (الريادة) بزيارة لسعادة النائب عبدالحكيم الشمري في مجلسه الخاص واستعراض كيفية نشأة الحركة الشبابية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

متابعة القراءة “لقاء مجموعة “الريادة الشبابية” بسعادة النائب عبدالحكيم الشمري”

مصادر القاعدة القانونية

بقلم: نسرين الصراف

يمكن تقسيم مصادر القاعدة القانونية إلى قسمين :

المصادر المادية أو الموضوعية

وهي العوامل التي أسهمت في تكوين مضمون القاعدة كالعوامل الاجتماعية أو الاقتصادية .

المصادر الرسمية أو الشكلية

وهي الوسائل التي تخرج بها القاعدة إلى حيز النفاذ لتخاطب الناس بأحكامها على نحو ملزم ، وتسمى رسمية لكونها الطرق المعتمدة التي تجعل من القاعدة ملزمة ، وهي مصادر شكلية في كونها الشكل الذي تظهر به القاعدة ملزمة للجماعة.

متابعة القراءة “مصادر القاعدة القانونية”

مدلول القانون

بقلم: نسرين الصراف

شهد المجال القانوني في مملكة البحرين تطوراً ملحوظاً خلال الفترة الماضية، سواء من ناحية القوانين الجديدة التي تواكب التقدم الكبير في مملكة البحرين في مختلف المجالات الحياتية منها الاقتصادية والاجتماعية أو  من خلال التعديلات التي تطرأ على بعض من المواد القانونية لكي تستمر في محاكاة التطورات والتغييرات المستمرة.

فلا يخفى على أحد مدى أهمية القانون في تنظيم المجتمع وتنظيم العلاقة بين أفراد المجتمع بما يكفل تحقيق النظام و إزالة أوجه الخلاف. حيث لا يمكن تخيل مجتمع من دون قانون إذ أن ذلك يؤدي إلى اضطراب في المجتمع وسلامته، ويؤدي لفقد زمام الأمور ويسمح بانتشار شريعة الغاب.

ولذلك ولأهمية القانون في حياتنا اليومية كأفراد عاديين أو كأشخاص قانونيين نحتاج إلى مثل هذه المواد القانونية التي تنظم حياتنا ولذلك سيتم إلقاء الضوء خلال الفترة القادمة من خلال هذه المدونات وعرض فكرة شاملة عن ماهية القانون وأهميتها في المجتمع ومنه سنتفرع لأقسام القوانين المختلفة وموادها من أجل تزويدكم كأفراد بمعلومات قانونية تساعدكم بتكوين فكرة عن القانون وحسب ما تتعرضون له من مواقف وقوانين في حياتكم أو لما قد تحتاجونه من استشارة قانونية في المستقبل.

متابعة القراءة “مدلول القانون”

الفرص الاستثمارية في مجال التجارة الالكترونية

eOppتعرَف التجارة الالكترونية على أنها إجراء عمليات بيع و شراء للسلع و الخدمات و المعلومات عبر الإنترنت، و من ذلك أيضا إرسال التحويلات المالية و بيع و شراء المعلومات. و يساهم في نمو التجارة الإلكترونية توفر البنية التحتية المناسبة من شبكات اتصال و وعي تقني لدى مستخدميها.

أذكر أنه قد أقيم قبل عامين تقريبا منتدىً بعنوان (استثمر في البحرين 2010) بتنظيم من إدارة التجارة الالكترونية و تكنولوجيا المعلومات، و تخلل هذا المنتدى مناقشات لأبرز الفرص الاستثمارية المتاحة في مملكة البحرين في مجال التجارة الإلكترونية.

متابعة القراءة “الفرص الاستثمارية في مجال التجارة الالكترونية”

تدشين موقع الريادة الشبابية

في أحد أيام شهر ديسمبر الماضي (2011)، كنت استكشف بعض التغريدات على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر). فوجدت المغردين في البحرين يكتبون عبر هاشتاغ #BHYG . انتابني فضول لمعرفة محتواه، و كيف بدأ، و ما هدفه. فأصبحت أتابعه لقرابة الثلاثة أشهر تقريباً حتى بدأت أكتب فيه ما يجول بخاطري في مجال التطوير الذاتي و التنمية. ووجد أن الأفكار تولد بالدقيقة على تلك الرموز، تماما مثلما ذكر في هذه المقالة، والتي تطرقت لكون (تويتر) مزرعة أفكار تنتظر من يقطف ثمارها.

 لا أعلم إلى اليوم علام ترمز تلك الحروف، لكنني أعلم أنها مبادرة شبابية بدأت منذ ستة أشهر تقريبا، قامت بجمع آراء و أفكار المغردين لما يرونه مناسبا لتطلعات الشباب لمستقبل زاهر. ولا أعلم أيضا من هم هؤلاء الشباب و أين أجدهم، و هل كان مجهودهم مجرد فضفضه شبابية، أم أنهم عازمون على تحقيق أماني و تطلعات المغردين المشاركين في ذاك الهاشتاغ.

و لكن ما أعلمه هو أنني عقدت العزم مع مجموعة أخرى من الشباب على أن نأخذ بزمام المبادرة و نعمل على تحقيق تلك التطلعات التي غرد بها غيرنا. فقد كانت بمثابة الكنز الدفين الذي وجد لنفسه متنفسا مع ظهور مواقع التواصل الاجتماعي، و التي أتاحت للشباب خصوصا فرصة إبداء الرأي و المشاركة في وضع تصور لمستقبلهم.

و من هذا المنطلق تم إنشاء هذا الموقع، و الذي هو باكورة عدد من الأنشطة و الفعاليات إن شاء الله، لنشر الثقافة و المعرفة و المساهمة في صناعة قادة للمستقبل، يعتمد عليهم الوطن و يخدمونه.

فمرحبا بكم في موقع (الريادة الشبابية).

مع محبتي،

سعود البوعينين