أرشيف التصنيف: بأقلام الأعضاء

في دراسة شارك بها عضو الجمعية د عمر العبيدلي – اقتراحات لتفعيل قرارات السوق الخليجية المشتركة

أكدت دراسة أجراها باحثون من مركز البحرين للدراسات الدولية والاقتصادية والطاقة “دراسات” أن أهم عائق للسوق الخليجية المشتركة هو عدم تفعيل القرارات الصادرة عن مجلس التعاون لدول الخليج العربية، داعيةً إلى إيجاد الآليات التنفيذية لمتابعة تطبيق القرارات عبر جهاز فاعل يملك الصلاحيات والموارد أسوة بالمفوضية الأوروبية التي تملك صلاحيات متابعة تنفيذ القرارات مع حكومات دول الاتحاد الأوروبي.
وذكرت الدراسة التي أجراها الباحثون “عمر العبيدلي ومحمود عبدالغفار وعمر محمود” انه يتعين على دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الاستفادة من التجربة الأوروبية في تفعيل السوق المشتركة بين دول الاتحاد الأوروبي مشيرةً إلى الدور الجوهري للمفوضية الأوروبية في إنجاح تجربة السوق الأوروبية المشتركة من خلال المزايا والاستقلالية الممنوحة للمفوضية التي تستطيع من خلالها التنسيق مع دول الاتحاد وفرض جزاءات على الدول المتقاعسة في إنفاذ القرارات.
تقوم فكرة الدراسة التي نشرت في الدورية المحكمة “مالية واقتصاديات الشرق الأوسط” Middle Eastern Finance and Economics على أهمية وضع آلية قانونية لتنفيذ القرارات الاقتصادية المتفق عليها بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بإشراف الأمانة العامة للمجلس على العملية سواء بشكل مباشر أو عن طريق جهاز يملك الاستقلالية والموارد اللازمة.
واقترحت الدراسة ان يتم تحديد جدول زمني لتطبيق قرارات المجلس وفرض جزاءات في حال عدم تفعيل القرارات وأن تعمم الأمانة العامة للمجلس ذلك عبر مذكرات رسمية للجهات الحكومية المعنية في دول الخليج العربي.
وارتأت الدراسة ضرورة تأسيس لجان تنسيقية تملك صلاحيات تنفيذية وليس استشارية فقط للنهوض بالسوق الخليجية.
وأوصت الدراسة بإقرار قانون موحد للنقل البري لتنظيم المشكلات المترتبة على شركات الشحن عند الحدود الخليجية البينية، وأوصت بتسريع إجراءات تأسيس وتفعيل قضاء خليجي موحد للتعامل مع القضايا التجارية. كما دعت الدراسة إلى تشجيع مواطني دول مجلس التعاون على الاستفادة من السوق المشتركة في المجالات التي لم تشهد تكاملاً ملحوظاً.
واقترحت الدراسة تطوير وترويج قاعدة بيانات لفرص الاستثمار المتاحة في دول المجلس، كما دعت إلى إنشاء استراتيجية خليجية موحدة للسياحة والتنسيق الملموس بين دول الخليج في مسائل التأشيرات والمواصلات والخدمات المقدمة للسياح بما يشجع السائح على زيارة أكثر من دولة من دول الخليج في وقت واحد. وذكرت الدراسة أن المشاريع المشتركة بين دول المجلس الست تحتاج لمزيد من البحث والتحليل الرصين على يد باحثين متمكنين، داعيةً إلى إنشاء مراكز بحوث خليجية متخصصة في هذا الشأن مشيرةً إلى ما وصفته بـ “النقص الشديد في الإنتاج الفكري الخليجي” في الوقت الذي يتزايد فيه الطلب على المادة الفكرية حول دول مجلس التعاون.
واستنتجت الدراسة أن السوق المشتركة مشروع طموح يفتح آفاقاً اقتصادية واسعة للشعوب الخليجية لكنه مشروع معقد، يتطلب تنسيقاً وتعاوناً غير مسبوقين في مجلس التعاون.
وأشادت الدراسة بتعيين الأمانة العامة لدول مجلس التعاون ضابط اتصال للسوق المشتركة في كل من الدول الست، معتبرة ذلك “خطوة مهمة” لافتة في الوقت نفسه إلى ضرورة انشاء موقع يسمح للجهات المعنية بإبلاغ الأمانة عن أية مخالفات بطريقة مباشرة.

رابط المقال بجريدة البلاد http://albiladpress.com/article235481-2.html

كيف اخترت تخصصي الجامعي – 2

تعرفنا على في المقال السابق ( كيف اخترت تخصصي الجامعي) على كيفية اختيار أختنا فاطمة لتخصصها الجامعي و الجامعة التي ارتادتها – فكيف كانت سنتها الأولى؟ و هل استمرت تحت ضغوط عائلتها؟

بدأت الدراسة و توالت المطبات الدراسية في السقوط على رأسي حيث كنت بالكاد أنجح في إمتحاناتي. حياتي الإجتماعية مرت بمشاكلها هي الأخرى. فالتعرف على صداقات جديدة في عالم مختلف تماماً بعد أن عشت في بيئة محمية بين أهلي كان أمراً عسيراُ .. إختلاف العادات و التقاليد وحتى المسموح و الممنوع وبيئة المجتمع ومحيط الجامعة سبب لي صدمة إجتماعية ثقافية كبيرة عانيت كثيراً حتى تخلصت من آتارها. مرت السنة الأولى بصعوبة تفاديت فيها بالكاد مشاكل كبيرة كانت قد تنهي مستقبلي الدراسي . وعانيت فيها ما عانيت من تعنت مشرفات السكن و قوانينهم الغريبة حيث كان يمنع علينا تسلم أي طلب من الخارج إلى عن طريق عامل الحراسة الذي يفتش الطلب و من ثم منع الخروج و الدخول من و إلى السكن إلى عن طريق باصات الجامعة (وفي الجامعة يمنع خروجنا إلا لباص السكن) ومن ثم حين أحتاج شيئاً علي الإنتظار حتى الرحلة الإسبوعية لمدة ساعتين لأحد مراكز التسوق لقضاء إحتياجاتنا تحت مراقبة المشرفات وحتى عندما ممرت بوعكة صحية تم رفض نقلي للمستشفى قبل أن يتدخل والدي بإتصال لمديرة السكن. سبب كل ذلك لي ضغطاً كبيراُ ومصاعب نفسية أثرت على مستواي الدراسي المتعثر أصلاً.
استمر في القراءة

كيف اخترت تخصصي الجامعي – قصة واقعية

قصة واقعية ، تشاركنا بها الأخت فاطمة العوضي (FIAlawadhi@)

خلال مراحل دراستي ما قبل الجامعية لم أمّر بأي نوع من الإرشاد في ناحية إختيار التخصص الجامعي و الحياة ما بعد المدرسة، اللهم من محاضرة يتيمة حضرتها في جمعية الإصلاح تابعة لنادي الجامعيين ( لا أعلم إن كانت التسمية صحيحة). لكن كل ما أذكره هو ما قالته لي والدتي عن أنه من الأفضل أن أتجه للفرع العلمي في دراستي الثانوية لأنه سيتيح لي دخول أي تخصص أرغب به في الجامعة دون حتى أن تشرح لي ما هي الفروع الأخرى وكيف أختار ماهو مناسب لميولي (الأدبية تماماً).

 كان أن دخلت لذلك الفرع وتدنّى معدلي بشكل كبير و ذلك لإصطدامي بمواد الفيزياء والرياضيات التي لم أكن أفهم منها شيئاً و كنت بالكاد أنجح فيها. لكن وفقني الله في تلك الفترة بصديقات متفوقات كان أن ساعدنني على تخطي هذه المرحلة الصعبة والتخرج من الثانوية بمعدل (يفي بالغرض 88.8% ويدخلني لجامعة البحرين).

استمر في القراءة

البحث عن وظيفة عن طريق الإنترنت

في مثل هذه الأيام ، يفرح الكثير من الشباب بمناسبة تخرجهم من الجامعة. فقد كللوا مجهودهم الذي بذلوه طيلة الأربع سنوات (أو خمس في بعض الأحيان) لنيل العلم بالنجاح. لكن هذه الفرحة قد لا تدوم طويلا! فسرعان ما يدخل هؤلاء الشباب في  غمار البحث عن وظيفة تتناسب مع طموحاتهم و تطلعاتهم لمستقبلهم الزاهر بإذن الله، و يفاجئون بصعوبة هذه المهمة، و منهم من يفقد الأمل بعد فترة وجيزة. و البعض الآخر قد يأتي بحجج واهية مثل الحاجة الماسة لما يسمى باللغة الدارجة “الواسطة”، و ما أسهل أن نلقي باللوم على غيرنا!

و لكن إن تفكرنا و تمعنا قليلا في الطريقة التي نبحث بها عن وظيفة، هل هي صحيحة؟ هل وجدنا فعلا ما يميزنا عن غيرنا من المتقدمين على نفس الوظيفة؟ هل نحن نبحث عن وظيفة في المكان المناسب؟

استمر في القراءة

كيف نحقق النجاح

منذ الصغر تعلمنا بأن النجاح لا يأتي مصادفة فإنه حصيلة مثابرة واجتهاد وإنك لتحقيق أفضل النتائج الدراسية يجب عليك أن تدرس وتراجع باستمرار بل إن أي تقصير في الدراسة يشار إليه على انه إهمال وكسل تكون نتيجته عقاب شديد من الوالدين. ومن هذا نستخلص بأن النجاح هو محصلة للعمل الدءوب الذي يقوم به الفرد لتحقيق هدف أو غاية, ولكن العمل والرغبة بحد ذاتهما غير كافيان لتحقيق النجاح بل إن هناك عوامل مهمة لذلك، منها الإيجابية والمثابرة والتخطيط المسبق وتنظيم الوقت.

استمر في القراءة

أقسام القانون

بقلم: نسرين الصراف :-

بعد أن تعرفنا على مدلول القانول و مصادر القاعدة القانونية،  حان لنا أن نعرف ماهي أقسام القانون بشكل عام.

ينقسم القانون إلى الفروع الآتية:

القانون العام:

القانون الدولي العام: هو مجموعة القواعد التي تنظم علاقات الدولة بغيرها من الدول في وقت السلم أو وقت الحرب، كما تنظم العلاقة بين الدول والمنظمات الدولية.
القانون الدستوري: هو مجوعة القواعد التي تحدد شكل نظام الحكم في الدولة ( جمهوري أم ملكي ) والسلطات المختلفة بها (وهي التشريعية والتنفيذية والقضائية ) من حيث تكوينها واختصاصاتها، وعلاقاتها بعضها ببعض، كما تحدد حقوق الأفراد قبل الدولة (كحرية التملك وحرية الرأي وحرية العقيدة، وحرية التنقل، والحرية الشخصية والمساواة بين الأفراد في الحقوق والواجبات).

استمر في القراءة

مصادر القاعدة القانونية

بقلم: نسرين الصراف

يمكن تقسيم مصادر القاعدة القانونية إلى قسمين :

المصادر المادية أو الموضوعية

وهي العوامل التي أسهمت في تكوين مضمون القاعدة كالعوامل الاجتماعية أو الاقتصادية .

المصادر الرسمية أو الشكلية

وهي الوسائل التي تخرج بها القاعدة إلى حيز النفاذ لتخاطب الناس بأحكامها على نحو ملزم ، وتسمى رسمية لكونها الطرق المعتمدة التي تجعل من القاعدة ملزمة ، وهي مصادر شكلية في كونها الشكل الذي تظهر به القاعدة ملزمة للجماعة.

استمر في القراءة

مدلول القانون

بقلم: نسرين الصراف

شهد المجال القانوني في مملكة البحرين تطوراً ملحوظاً خلال الفترة الماضية، سواء من ناحية القوانين الجديدة التي تواكب التقدم الكبير في مملكة البحرين في مختلف المجالات الحياتية منها الاقتصادية والاجتماعية أو  من خلال التعديلات التي تطرأ على بعض من المواد القانونية لكي تستمر في محاكاة التطورات والتغييرات المستمرة.

فلا يخفى على أحد مدى أهمية القانون في تنظيم المجتمع وتنظيم العلاقة بين أفراد المجتمع بما يكفل تحقيق النظام و إزالة أوجه الخلاف. حيث لا يمكن تخيل مجتمع من دون قانون إذ أن ذلك يؤدي إلى اضطراب في المجتمع وسلامته، ويؤدي لفقد زمام الأمور ويسمح بانتشار شريعة الغاب.

ولذلك ولأهمية القانون في حياتنا اليومية كأفراد عاديين أو كأشخاص قانونيين نحتاج إلى مثل هذه المواد القانونية التي تنظم حياتنا ولذلك سيتم إلقاء الضوء خلال الفترة القادمة من خلال هذه المدونات وعرض فكرة شاملة عن ماهية القانون وأهميتها في المجتمع ومنه سنتفرع لأقسام القوانين المختلفة وموادها من أجل تزويدكم كأفراد بمعلومات قانونية تساعدكم بتكوين فكرة عن القانون وحسب ما تتعرضون له من مواقف وقوانين في حياتكم أو لما قد تحتاجونه من استشارة قانونية في المستقبل.

استمر في القراءة

الفرص الاستثمارية في مجال التجارة الالكترونية

eOppتعرَف التجارة الالكترونية على أنها إجراء عمليات بيع و شراء للسلع و الخدمات و المعلومات عبر الإنترنت، و من ذلك أيضا إرسال التحويلات المالية و بيع و شراء المعلومات. و يساهم في نمو التجارة الإلكترونية توفر البنية التحتية المناسبة من شبكات اتصال و وعي تقني لدى مستخدميها.

أذكر أنه قد أقيم قبل عامين تقريبا منتدىً بعنوان (استثمر في البحرين 2010) بتنظيم من إدارة التجارة الالكترونية و تكنولوجيا المعلومات، و تخلل هذا المنتدى مناقشات لأبرز الفرص الاستثمارية المتاحة في مملكة البحرين في مجال التجارة الإلكترونية.

استمر في القراءة